مطران أسيوط للكاثوليك: الطهارة روحية وليست جسدية والعرى لا يناسبنا

مطران أسيوط للكاثوليك: الطهارة روحية وليست جسدية والعرى لا يناسبنا

كتبت/ايمان نجم

أكد الأنبا كيرلس وليم، مطران أسيوط للأقباط الكاثوليك، أن الطهارة فى المسيحية هى طهارة الروح والجسد معًا وليس الجسد وحده، ولكنه اتفق فى الوقت نفسه مع ما أقره أسقف أسيوط للأرثوذكس، الذى قرر فرض أزياء محتشمة على الداخلين لصلاة الإكليل، معتبرًا أن الملابس العارية لا تليق بقيم الكنسية والمجتمع.

 وقال الأنبا كيرلس  إن الآباء الكهنة الكاثوليك اعتادوا لفت نظر الفتيات من أجل مراعاة الدخول إلى الأماكن المقدسة دون أن يكون هذا النظام إجباريًا، ولابد أن يصبح نابعًا من اختيار الإنسان القادم برغبته للصلاة فى بيت الله.

 ولفت مطران الكاثوليك، أن بعض صلوات الأكاليل أى الأفراح تشهد ملابس غير لائقة، ولكنها حالات نادرة بسبب طبيعة المجتمع المحافظ فى الصعيد.

 كان الأنبا يؤانس أسقف أسيوط للأقباط الأرثوذكس، قد فرض أزياء كنسية موحدة على الداخلين إلى صلاة الإكليل بغرض الاحتشام.

 

eman nagm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.