هل هي اكثر تنظيما ؟

هل هي اكثر تنظيما ؟

بقلم/اشرف الرفاعى

 الإخوان المسلمون ( الإرهابية ) هي جماعة تصف نفسها بأنها “إصلاحية شاملة” وأنها أكبر حركة معارضة سياسية في كثير من الدول العربية، وصلت لسدة الحكم أو شاركت فيه في عدد من الدول العربية مثل مصر وتونس وفلسطين،في حين يتم تصنيفها كجماعة إرهابية في عدد من دول العالم مثل: روسيا وكازاخستان، كما تم تصنيفها كذلك في مصر والسعودية في 2013.وفي نوفمبر 2014 صنفتها الإمارات كمنظمة إرهابية، أسس جماعه الأخوان حسن البنا في مصر وسرعان ما انتشر فكر هذه الجماعة الإرهابية فنشأت جماعات أخرى تحمل فكر الإخوان في العديد من الدول، ووصلت الآن إلى 72 دولة تضم كل الدول العربية ودولاً إسلامية وغير إسلامية في القارات الست وكانت الجماعة قد شكلت لجنة من أعضائها وخبرائها القانونيين لحصر مقرات وممتلكات الجماعة التى تمت مصادرتها منذ نشأة الجماعة عام 1932 حتى يومنا هذا .. وليست هذه هى المرة الأولى التى سعى فيها الإخوان لاستعادة ممتلكاتهم ففى وقت سابق كان النائب الإخوانى محسن راضى عضو مجلس الشعب عن دائرة بنها قد تقدم بطلب إحاطة لمجلس الشعب عام 2006 للمطالبة بتعويض مالى قدره 100 مليون جنيه أو استعادة المقرات القديمة لجماعة الإخوان المسلمين وقام النائب السابق محسن راضى بعمل حصر مبدئى لهذه الممتلكات والتى بعضها معروفا للجميع .. وتشير الموسوعة التاريخية للإخوان إلى حقائق طريفة تخص البدايات الأولى لمقرات الجماعة حيث تقول الموسوعة ” كان المركز العام الأول للإخوان في القاهرة في 24 حارة نافع المتفرعة من حارة عبدالله بك إحدى حواري شارع السروجية وهو نفس المنزل الذي يسكن فيه الإمام البنا، ثم انتقل إلى حارة المعمار بسوق السلاح في ذي القعدة 1352هـ الموافق مارس 1934م، ثم انتقل إلى حارة نافع مرة أخرى غير انه انتقل في رجب 1354هـ الموافق 28 من سبتمبر 1935م إلى 13 شارع الناصرية بالسيدة زينب وكانت عبارة عن شقة تقع في الدور الأرضي لأحد البيوت القديمة” . لاشك أن حركة الإخوان المسلمين هي أهم حركة تنظيمية في العصر الحديث أثرت في كثير من بلدان العالم العربي وبعض بلدان العالم الإسلامي, كما أثرت في الجاليات العربية … وفي نهايه الحديث لابد من أن تكون هناك وقفه لكل تلك الصراعات والخلافات والعنف السياسي والتعصب والجهل الطبقي والتفرقه العنصريه وبيت القصيد ان هذه الجماعة الإرهابية لها اجنحة مختلفة تظهر بها في الحين والآخر هدفهم فقط هو مصالحهم ومصلحة من يمولهم ويمدهم بالمال للسيطرة علي الطبقات الفكرية البسيطة وهنا يجب ان يكون دور الاعلام مهم لكشف من يريد ان ينشر في الارض الفساد .

eman nagm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.