السبت , يوليو 31 2021
الرئيسية / مقالات حرة / تطوير الذات

تطوير الذات

كتب / محمد المعصراوى

يتفق الناس بصورة عامَّة على ضرورة تطوير الذات، وأهميته في جميع جوانب الحياة، غير أنّهم يختلفون في الكيفية والأسلوب الذي يؤدي فعلاً إلى تطوير الذات، وينبغي لمن يواكب التغيير ويطلبه ويسعى لتطوير ذاته أن يجعل ذلك التطوير منهجياً وعلمياً ومنظَّماً، وذلك ليتحقق له ما أراد من تجديد وتحسين، ويمكن التخطيط لتطوير الذات بأساليب متنوعة ومتسلسلة

تطوير الذات وبناء الشخصية هي تنمية واكتساب المعلومات أو السلوك أو المهارات التي تجعل الفرد يشعر بالرضا عن نفسه، من خلال اتباع وسائل ومناهج تساعده على التركيز على أهدافه في الحياة، والعمل لتحقيقها، وتجهيزه للتعامل مع أي عائق يؤثر على تطويره وبناء شخصيته.

تتضمن عملية التطوير نقل المنتج أو الخدمة فهو عبارة عن نظامٍ تنمويّ يرتكز على تحسين مهارات الذات وسلوكاتها عبر مجموعة من العمليات المستمرة والرافدة لشخصية الفرد، والتي تتضمَّن اكتساب المعلومات والمعارف والمهارات والقيم والسلوكات الدّاعمة للفرد والنَّاظمة لقدراته وإمكاناته، وذلك ليصبح قادراً على تحقيق أهدافه، والتعامل المرن مع المعيقات والعقبات التي قد تواجهه أثناء سعيه في تحقيق ذاته واتفق المفكرون على أن تطوير الذات يندرج ضمن سعي الإنسان ونشاطه واستعداده لتحقيق ذاته، وتحصيل نجاحه، وذلك بُغية الوصول إلى راحته النَّفسية واستشعاره للسعادة في حياته.

فمن المتعارف عليه بين افراد المجتمع ان الشخص الذى يسعى دائما الى تطوير ذاته من خلال الاستفاده من الدراسه او القرائات او من خلال تجارب الاخرين يكون شخص مميز بالنسبه لباقى افراد المجتمع فتطوير الذات لا يحظى به اى شخص لان من يستطيع العمل على تطوير ذاته يكون انسان مميز فى الاساس

كما يسعى الإنسانِ بصورة فطريَّة إلى تحصيل المكاسب والأرباح من خلال تحقيق طموحات وأهداف متغيرة ومتنامية، تتغير بتغير مراحله العمريَّة، وحاجاته الفطرية، والفكرية، والاجتماعية، ويبني الإنسان الناجحُ أهدافه تبعاً لما تمتلكهُ شخصيَّته من مهاراتٍ، وسلوكاتٍ، ومواهب، ومعارف، وقد لا تتناسب طموحاتُ الفردِ وأهدافه مع محدِّداته الذاتيَّةِ أو قد لا تنسجمُ معها، فيتحتَّم عليه في تلك الحالةِ أن يواجه أحد الاحتمالين: إمَّا أن يتراجع عن أهدافه وينسحب ليعلن هزيمته وفشله في تحقيق طموحاته ورسم المستقبل كما أُريد له أن يكون

اوان يستدعي طاقته في سبيل تحقيق أحلامه وإدراك نجاحاته، وفي هذه الحالة يتعين عليه التعرّف إلى جوانب طاقته، ومهاراته، وتطويرها بما يتلاءم مع المستوى الذي يطمح أن يصل إليه. إنَّ اجتهاد الفرد، واستعداده ورغبته في تغيير نفسه، ودعم قدراته، وتلبية متطلبات الظروف العملية والمعيشية هو ما يُطلق عليه تطوير الذات

عن admin

شاهد أيضاً

الفرق بين الطفل العنيد والطفل قوي الشخصية

كتبت / هبه سماحه ‎في عمر العامين تبدأ علامات العناد عند الطفل حتى سن السابعة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.