الأربعاء , سبتمبر 23 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات حرة / الطموح اساس النجاح

الطموح اساس النجاح

كتب / محمد المعصراوى

الطموح او تحديد الهدف هو افضل طريق للنجاح عندما يكون الشخص قد وضع هدف بحياته فقد وضع قدمه على اول الطريق للنجاح
فالانسان بلا طموح او هدف يكون منذ ولادته حتى وفاته ميت بانتظار مراسم الوفاه لانه بذلك لن يترك بصمته في الدنيا الذى عاش فيها
ويكون مجرد مستهلك وعبئ على وطنه الذى لم يستفيد منه فهو مجرد رقم يذكر فى دفاتر الاحوال المدنيه بل اسوء من ذلك حيث انه يكون عبئ على مجتمعه ودولته فهو ليس اكثر من مستهلك لا يضيف جديد
فكل شخص في هذا العالم حسب تخصصه اوسنه او جنسيته او دينه من الممكن ان يكون اضافه لوطنه فالشخص المنتج يفيد نفسه ومجتمعه ووطنه وايضا من الممكن ان يكون

الانسان الطموح يكون دائماً قد وضع عده اهداف لحياته واحيانا ينجح في تحقيقها او حتى جزء منها فالحياه بلا اهداف وطموح ليس لها قيمه لانها تكون حياه عشوائية وعلى الرغم من انه ليس من الضروري ان ينجح الانسان فى تحقيق كل اهدافه الا انه يكون قد نجح في تنشيط ذهنه واكتساب الخبرات من التجارب التي يمر بها لذلك فالانسان صاحب الطموح انسان يستحق الاهتمام من المجتمع فهو اضافه كبيره لكل من حوله فلابد من الاهتمام به ومساعدته من قبل المجتمع والدوله

فلماذا لا تقوم الدولة بدعم هولاء الاشخاص وفتح الباب لهم لمساعدتهم فى تحقيق اهدافهم وطموحهم الذى من الممكن أن يكون مفيد بشكل غير مباشر للدوله ككل

فهل من الصعب انشاء مقر فى كل من دواوين الدوله لطرح الافكار والمقترحات وعمل لجان لفلترة هذه الافكار ووضع المفيد منها فى ايطار من الاهتمام والدراسة واذا وجد منها ما يصلح للاخذ به وتطويره بشكل يتناسب وظروف الدوله تتبنها الدوله و تسعى لتحقيق هذه المقترحات وبهذا يشعر المواطن بانه قد شارك بشكل ايجابى فى بناء دولته و انه قد شارك بشكل مباشر فى البناء وان كل ما سينتجه عقله له اهميه
نحن في احتياج لصندوق لدعم المواهب والكوادر التى تثبت انها بالفعل تستحق الاهتمام ويكون هذا الصندوق خارج

نطاق الروتيين الذى جعل كل من لديه فكره لا يسعى لطرحها لعلمه انه لا جدوى من التفكير في ظل وجود معوقات كثيره ستواجهه في السعى لتحقيق هدفه

ان ما يميز مصر عن باقى الدول هو نسبة الشباب التى تتجاوز الاربعين بالمائه من سكانها وهذا من اهم مؤشرات النجاح في اى دوله

فالدول التى تسعى للنهوض والتقدم تسعى لاستيراد العناصر الناجحه من خارجها للسعى للاستفادة من افكارهم وقدراتهم ونتذكر ذلك جيداً حين سعت دول الخليج لجذب الشباب المصرى الذى قام بالفعل ببناء هذه الدول فى كافة التخصصات والمجلات فمصر تمتلك مالا تملكه اى دوله اخرى العنصر البشرى الشاب وهذا هو اهم ما تحتاجه الدول للبناء فلابد من الاهتمام به والعمل على دعمه وتطويره والاهتمام بكل ما لديه من افكار

الهدف والطموح ليسوا وحدهم محققات النجاح فالطموح و تحديد الاهداف دون الدعم يصبح طريق مئهول بالصعاب والمخاطر فالنجاح يحتاج الى الدعم وعدم تعقيد الامور ودعم الشخص الطموح من قبل الدوله والمجتمع

عن admin

شاهد أيضاً

مسيره حاشده لتأييد العمري بأشمون

كتب/ السيد احمد نظم عدد من أهالي ومواطني اشمون، مسيرة حاشدة، شارك فيها، “عائلات وطلاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.